النـــادي الــرياضـي للــثانـوية الإعــداديـة ابـــن سـينا
مرحبا بكم في المنتدى الرياضي لمؤسستكم التربوية،

لن يرى هذا المنتدى النور إلا بفضل انخراطكم، ومساهماتكم التي ترفع من شأن

مستواكم التعليمي ضمن الخريطة المدرسية المحلية، الوطنية والدولية.

يمكنكم المساهمة بمواضيع مختلفة تعنى بالمجال التربوي الذي يهمكم، كما يمكنكم

طرح مواضيع للنقاش البناء والمتمثل في عرض الصعوبات والعراقيل التي تواجهكم

خلال ممارستكم لرسالتكم النبيلة في التعلم، وكذا إيجاد الحلول وتذليل الصعوبات.

جميعا من أجل مؤسسة علمية وحديثة،

جميعا من أجل التواصل الحداثي و الإيجابي،

الجمعية الرياضية المدرسية للثانوية الإعدادية ابن سينا.

سيدي مومن- نيابة سيدي البرنوصي- جهة الدار البيضاء الكبرى

المشرف العام: رشيد مصباح mesbah_rachid@hotmail.com

النـــادي الــرياضـي للــثانـوية الإعــداديـة ابـــن سـينا

التربية البدنية والرياضة وسيلة فعالة لتربية النفوس على الأخلاق .مدير المنتدى: Rachid Mesbah
 
الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالتسجيلدخولاتصل بنا
نتائج البطولة الإقليمية يوم 18/12/205
كرة اليد صغار :اعدادية ابن سينا#اعدادية التشارك03:05
كرة السلة صغيرات:اعدادية ابن سينا#اعدادية ابن حزم 02:12
نتائج يوم 08/01/2016,ضمن البطولة الإقليمية في كرة اليد.
إعدادية ابن سينا#اعدادية الريحاني 02:12
فئة الفتيان :ثانوية الداخلة:اعدادية ابن سينا03:13
نتائج كرة اليد صغار وفتيان يوم 15/01/2016
إعدادية ابن سينا#إعدادية الفقيه القري 08:09
إعدادية التشارك# إعدادية الريحاني 04:00
ثانوية محمد السادس# إعدادية ابن سينا 08:04
كرة السلة: إعدادية ابن سينا#إعدادية طارق 00:16
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
Forum
Partenaires

شاطر | 
 

 الصلاة والرياضة والبدن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hamza -Essallaki
حصان الوغى
حصان الوغى


عدد المساهمات : 247
تاريخ التسجيل : 10/03/2011
الموقع : hamza199660@hotmail.com
العمر : 20

مُساهمةموضوع: merci beaucoup   الأحد 13 مارس 2011, 11:52

شكرا لك و اتمنى الاستفادة للكل Very Happy Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
OTMAN EL ACHARI



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 06/03/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة والرياضة والبدن   السبت 12 مارس 2011, 16:42

شكرا لك على هذه المعلومة و أرجو أن يستفيد الجميع منها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 302
تاريخ التسجيل : 25/08/2009
الموقع : mesbah_rachid@hotmail.com
العمر : 40

مُساهمةموضوع: الحمد لله الذي هداني لهذا وما كنت لأهتدي لولا أن هداني الله.   الجمعة 11 مارس 2011, 01:28

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ajsm.ahlamontada.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 302
تاريخ التسجيل : 25/08/2009
الموقع : mesbah_rachid@hotmail.com
العمر : 40

مُساهمةموضوع: الصلاة والرياضة والبدن   الجمعة 11 مارس 2011, 01:25

بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.
«... والصلاة هي أيضًا رياضةٌ للبدن» كثيرًا ما نسمع هذه العبارة من المشايخ والخطباء عندما يتحدثون عن الصلاة. ولكن هل فكر أحدنا بسبر أغوار هذا الجانب البدني للصلاة؟ أو هل فكرنا بما نقوم به من حركات في الصلاة، وكم عددها في اليوم، وما هي الفوائد البدنية التي نجنيها منها؟.
قد لا يكون التفكير في هذا الأمر ضروريًا ما دمنا نعلم أن الصلاة هي عبادةٌ لله عزَّ وجلَّ، وقد قال تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ﴾ ومن سبل العبادة الصلاة، كما في قوله تعالى: ﴿إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي﴾. وهذا هو هدف الصلاة الأول والأخير، والله سبحانه وتعالى يجزي من أقامها وأحسن أداءها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر.
ولكن إن كان هذا الجزاء وهذه الفوائد يحصل عليها المسلم في الآخرة فمن رحمة الله وفضله وكرمه انه جعل للبدن أيضًا فوائد كثيرة يحصل عليها المسلم في الدنيا، وهي فوائد عاجلة لا تحصى، يحصل عليها المسلم بالصلاة بطريقة تلقائية دون أن يلقي إليها بالاً.
ومع أن هذه الفوائد البدنية الدنيوية لا تعد شيئًا بالمقارنة مع الفوائد والجزاء في الآخرة إلا أنها مهمةٌ جدًا وأثرها كبير على الجسم من الناحية النفسية والصحية، وجديرة بأن يعلمها المسلم، ليزداد حمدًا وشكرًا لله الذي منحه هذه الفوائد، وجعل له الصلاة كلها خيرًا، لروحه ونفسه وبدنه، وليعلم غير المسلمين أيضًا بما تفضل الله به وأنعم على المسلمين من الخير الدنيوي والأخروي في هذه الصلاة التي لا يوجد مثلها في المنزلة والمكانة والشكل في أي شريعة أخرى على وجه الأرض...!.
ولذلك كان هذا الكتاب المستقل الذي يتناول الناحية البدنية للصلاة فقط. والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
قصة وسبب تأليف هذا الكتاب:

في وقتٍ من الأوقات كنت أعد تمارين رياضية لتقديمها في التلفاز مساهمة مني في تقديم وزيادة البرامج النافعة والمفيدة للناس، ومن بين هذه التمارين كان هناك تمرين يشبه الركوع في الصلاة وهو «ميل الجذع أمامًا» ولا أدري لماذا كلما وصلت إلى هذا التمرين كان يجري على خاطري باستمرار جملة: «ولكن هذه الحركة نفعلها في الصلاة أيضًا...!».
ووجدت نفسي أفكر: بأنه لحركة الصلاة أي «الركوع» نفس فوائد هذا التمرين أيضًا.. ورغم علمي السابق بذلك إلا أنها كانت المرة الأولى التي شدت انتباهي على هذا النحو... ثم توالت عليَّ الأفكار... وانتقلت بالتفكير إلى حركات الصلاة الأخرى، وفي ذهني «أن الصلاة هي أيضًا رياضةٌ للبدن».
وذلك، كان فاتحة الموضوع، إذ أنني بدأت أفكر باستمرار في هذا الأمر، وأول ما خطر في ذهني أن أعمله هو أن أحسب عدد حركات الصلاة في اليوم، وبعد أن حسبتها تعجبت كثيرًا من الأرقام الكبيرة الحاصلة؛ فأثارني ذلك وبدأ هذا الموضوع يشدني أكثر فأكثر، وبعد عدة مراحل مررت بها هداني الله عزَّ وجلَّ ووفقني إلى فكرة هذا العمل الذي بين يديك الآن.
وقد بدأت البحث في الكتب عما إذا كان هناك من تكلم عن الجانب الرياضي في الصلاة، فوجدت أن المكتبة الإسلامية فقيرة إلى حدٍ ما في ما كتب عن فوائد الصلاة البدنية، ولم أقف على كتاب شامل مستقل يبحث في هذا الموضوع، وإنما عثرت على فقرات قليلة في كتاب «الطب النبوي» لابن القيم، وعلى فقرات مشابهة تقريبًا أو تفصيل أكثر في بعض الكتب الأخرى. ولم أجد في ما كتب عن فوائد الصلاة البدنية ما كنت أبحث عنه وهو التفصيل الذي كنت أفكر فيه، وهذا ما شجعني أكثر فأكثر على التفكير جديًا في تأليف هذا الكتاب، إذ أنني شعرت بأن من واجبي أن أضع لإخواني المسلمين كتابًا مستقلاً يتناول الجانب البدني للصلاة مفصلاً قدر المستطاع.
ولأن لكل حركة صلاة ثلاثة أوجه: ديني، وطبي، ورياضي. فقد احتجت إلى أن أغوص في بحار ثلاثة علوم وهي العلوم الدينية والطبية والرياضية، وهي التي اعتمدت عليها في تأليف الكتاب. وكم كان الأمر مشوقًا وطريفًا _في الوقت ذاته_ عندما كنت أغوص وأتنقل بين كتب هذه العلوم الثلاثة وغيرها، والحمد لله الذي أعانني على ذلك.
ولقناعتي الشديدة بأن فوائد الصلاة البدنية حقيقة لا يستطيع إنكارها أي إنسان، وأن المختصين في أمور البدن من مدربين رياضيين، وأطباء وغيرهم... لا بد وأنهم يدركون هذه الحقيقة ويعرفون تفاصيلها كل حسب خبرته واختصاصه.. فقد قمت بجولة على عدد من الأطباء في تخصصات مختلفة وأخبرتهم عن موضوع الكتاب الذي أقوم بتأليفه، وسألت كل واحد منهم عن: فوائد الصلاة البدنية التي يراها من وجهة نظر تخصصه.
لقد لمست في هذه الجولة حقيقة مفادها أن الإنسان قد لا يستطيع معرفة أو استخلاص فوائد الصلاة البدنية حتى ولو كان طبيبًا...! إلا إذا كان له معرفة وخبرة عملية في الصلاة وحركاتها، أي؛ أنه يواظب على أداء الصلاة، فإذا كان هذا شأن الطبيب فما بالك بالإنسان العادي...؟!.
فقد قابلت أحد الأطباء المسلمين فقال لي بأنه لا يستطيع أن يفيدني في هذا الموضوع، فأجبته بأنه يجب أن يكون الإنسان محافظًا على الصلاة حتى يستطيع اكتشاف فوائدها البدنية ولمسها وإلا فقد لا يستطيع ذلك حتى ولو كان طبيبًا...!.
إلا أنني قد وجدت حماسًا شديدًا من الأطباء الذين قابلتهم بعد ذلك، خاصة بعد أن حرصت أن يكون هؤلاء من الذين يؤدون الصلاة... بل إن أحدهم _بعد أن علم بموضوع الكتاب الذي أقوم بتأليفه_ قال لي: «أنت أثرت فيَّ حماسًا كنت أفتقده». فقد يكون لدى طبيب ما علم عن أن للصلاة فوائد بدنية ولكنه أيضًا قد يغيب ذلك عن باله.
أما الذي كنت أشك في أدائه للصلاة فقد كنت أقول له: إنكم تصفون لمريضكم أن يؤدي بعض الحركات الرياضية التي تشبه حركات الصلاة، فهل لك أن تصف لي فوائد هذه الحركات من وجهة نظرك؟.
وهكذا... فقد زودني عدد من الأطباء بوجهات نظرهم عن فوائد الصلاة البدنية والصحية وسأورد أقوالهم في الأمكنة المناسبة ليطلع القارئ أيضًا على آراء ووجهات نظر من يضع الناس _عادة_ الثقة فيهم، وليزداد اطمئنانًا وثقة فيما أقوله وأكشفه عن فوائد الصلاة البدنية، أما التخصصات التي حصلت على وجهات نظرها فهي:
1- جراحة العظام. 2- القلب.
3- الباطنية والجهاز الهضمي. 4- الجلدية والتناسلية.
5- النساء والولادة.
منهج الكتاب ومحتوياته:

لما كان موضوع الكتاب إنما هو بيان الجانب البدني للصلاة، كان من البديهي أن أركز على البدن وعلى كل ما يؤدي إلى فائدته.
أما الجانب الأساسي للصلاة وهو العبادة، فإن العلماء -جزاهم الله خيرًا- قديمًا وحديثًا لم يقصِّروا في توضيح الأمور المتعلقة به والمكتبة الإسلامية غنية _والفضل لله_ بالكتب التي تتناول هذا الجانب الروحي والنفسي.
ولذلك آمل منك -أخي القارئ- أن تأخذ في اعتبارك وأنت تقرأ كل صفحة من صفحات هذا الكتاب أن هذه الفوائد البدنية إنما هي فوائد عاجلة وزيادة فضلٍ من الله عزَّ وجلَّ، وهي لا شيء بالمقارنة مع الأجر والثواب الذي تناله في الآخرة.
بل كلما قرأت عن فائدة بدنية فقل في نفسك: إذا كان هذا للبدن وهو الأدنى، فكيف بما هو للروح وهو خير، واحمد الله واشكره على توفيقه إياك إلى إقامة الصلاة، وعلى فضله وكرمه حيث جعل لك في الصلاة كل هذا الخير لروحك ونفسك وبدنك.
فالذي لا يصلي لا يحرم نفسه من الأجر والثواب فحسب، بل يحرم بدنه أيضًا من الفوائد البدنية التي يمكن أن يحصل عليها فيما لو كان محافظًا على الصلاة.


  • لقد بيَّنت في الباب الأول الحركة وضرورتها لجسم الإنسان وتكلمت عن الإنسان والرياضة قديمًا وحديثًا لكي يعلم المسلم ضرورة الحركة لبدنه، ومدى أهمية الحركات التي يقوم بها في الصلاة، ومدى فائدتها لبدنه. ولكي يعلم أن الصلاة وإن كانت في الأساس عبادة لله تبارك وتعالى، إلا أنها أيضًا رياضة لجسمه... وبينت بالكلمة والرسم أن الكثير من التمارين الرياضية ليست إلا حركات مشابهة لحركات الصلاة.
  • وفي الباب الثاني بينت فوائد الصلاة البدنية العامة للجميع وكذلك فوائد الصلاة البدنية الخاصة ببعض فئات الناس مثل: الطفل، وكبار السن، والحامل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ajsm.ahlamontada.com
 
الصلاة والرياضة والبدن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النـــادي الــرياضـي للــثانـوية الإعــداديـة ابـــن سـينا  :: التربية البدنية والرياضية :: الأخلاق الرياضية-
انتقل الى: